تلوث
قصة قصيرة جدا
د . محمد أيوب
تناول كتابا من مكتبته ليقرأه، ولكنه لم يستطع التركيز، صوت محرك سيارة يخترق طبلة أذنه، بوق دراجة نارية يلاحقه، رائحة عوادم الاحتراق الداخلي تغزو رئتيه، يهب النسيم فيتفاءل خيرا، ولكن النسيم جاء محملا برائحة المجاري، نظر إلى الطاولة وقد أصابه الصداع، وجد عليه إعلانا من البلدية يحذر من شرب الماء دون غليه، غلبه النعاس فنام دون أن يقرأ حرفا واحدا.