أحب الصالحين ولست منهم لعلي أن أنال بهم شفاعة وأكره من تجارته المعاصي ولو كنا سواء في البضاعة" الشافعي"

 

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

ارقي فساتين الخطوبة والسورايه والفرح من اتيليه لولو » الكاتب: احمدمحمدطارق » آخر مشاركة: احمدمحمدطارق /// كايرو ستوك.. الموقع المصري الأول للتسوق عبر الانترنت » الكاتب: شيماء شكرى » آخر مشاركة: شيماء شكرى /// موقع بيع منتجات مصممة حسب الطلب » الكاتب: شيماء شكرى » آخر مشاركة: شيماء شكرى /// المُنْشَقُّون وَشهْوتُ التَّجرِيح .. بقلم الدكتور صادق البيضاني » الكاتب: شيماء شكرى » آخر مشاركة: شيماء شكرى /// ترافيان.. أهم لعبة استراتيجية عربية » الكاتب: شيماء شكرى » آخر مشاركة: شيماء شكرى /// الشيخ الرحاني ابو ناصح جلب الحبيب 00905362152436 » الكاتب: علا الحمد » آخر مشاركة: علا الحمد /// الشيخ الرحاني ابو ناصح جلب الحبيب 00905362152436 » الكاتب: علا الحمد » آخر مشاركة: علا الحمد /// هل من الواجب على المسلم أن يعتنق مذهباً معيناً من المذاهب الأربعة ؟ » الكاتب: شيماء شكرى » آخر مشاركة: شيماء شكرى /// مجموعة مؤلفات الشيخ صادق البيضاني المجموعة الأولى عددها (47) مجلدا وجزءا في مختلف العلوم » الكاتب: شيماء شكرى » آخر مشاركة: شيماء شكرى /// أنس التهامي يُفصّل الإيجابية و الإنجاز في مقاله الجديد » الكاتب: شيماء شكرى » آخر مشاركة: شيماء شكرى ///
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: الإنسان الكوني// كوثر خليل

  1. #1
    كاتبة
    الحالة : كوثر خليل غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 6884
    تاريخ التسجيل : Apr 2010
    المشاركات : 197
    التقييم : 10

    الإنسان الكوني// كوثر خليل

    الإنسان الكوني

    أليس حَريّا بالبشرية أن تنعم أخيرا بما قضت تاريخها كله في اُكتشافه و إعادة صياغته من الأفكار و المعارف وأساليب الحياة المتقدمة؟ ألا يُعتبر القرن الحادي و العشرون تتويجا لما توصلت إليه البشرية من ترويض للطبيعة و معرفة للعقل و لمنتهى إمكاناته؟ لقد صار العالم كما لم يكن قط قرية صغيرة سُلط عليها مكشاف فأيّ واحد منا يعجز عن الغوص في ظاهرة من ظواهر الطبيعة و أيّ واحد منا يعجز عن الإلمام بتواريخ الشعوب و صراعاتها في سبيل التطور و التحرر و الحياة الكريمة مهما بلغ فقرها المادي و محدوديتها العلمية أو التكنولوجية أو العسكرية. لقد بذل الكائن البشري منذ بدء الخليقة جهدا جبارا في مواجهة أهوال الطبيعة رغم جهله بأسبابها و نواميسها حتى معرفةِ ذاته و السيطرة على أسباب حياته و قـُوته فضلا عن بحثه الغريزي عن البقاء تدل على ذلك النقائش في الكهوف و مشاهد الصيد التي تجمع الإنسان و الحيوان في وضعية الاكتشاف والتعرف حتى الغلبة و الترويض.
    هذا الإنسان -الذي اُستطاع عبر عقل يتطور بالتأقلم مع مختلف الوضعيات أن يعيد إنتاج ذاته و واقعه- جعل شبيهَهُ الإنسان مجرد جزء من الطبيعة قابل للسيطرة مثل أية فصيلة حيوانية أو ظاهرة طبيعية يمكن ملاحظتها و تكميمها مما جعله يسلب أملاك الشعوب و يصادر حريتها و يرد ثقافة الآخرين إلى ثقافته هو معتبرا إياها الثقافة الكونية التي يجب أن تتبعها كل الشعوب سواء كان ذلك بقوة الإعلام أو بقوة الحديد و النار و نشأ عن توحيد الثقافات ما يُسمّى بالإنسان الكوني و المواطن الكوني وصولا إلى المتلقي الكوني و هو الشخص القادر على هضم كل مجلوبات الثقافة الكونية و تطويع ثقافته الذاتية و الجماعية لها عوض تطويع الثقافة الكونية لما يحتاجه هو و يفكر فيه و إزاء هذا "التشويه اللغوي" لمفهوم الكونية يقع اختصار كل ما قامت به البشرية طيلة تاريخها في عدد قليل من السنوات هو يوم ميلاد النظام العالمي الجديد أي يوم سقوط كتلة الاتحاد السوفياتي و ظهور قطب اقتصادي و عسكري وحيد يحكم العالم.
    أليس البشري الذي يتمسك بأرضه و يأكل من ثمرها ما يزرعه بيديه أكثرَ كونية من ذاك الذي يتماهى مع جدران بيته و ضجيج الشارع الذي يطل عليه و الصور التي تطلع عليه من شاشات قد اُختيرت برامجها مسبقا وفق رؤية سياسية و اُقتصادية معينة وفق تابوهات محددة تصنعها السلطة.
    إن الإنسان الذي يعيش في إطار طبيعي يشعر بتعاقب الفصول و يرى السماء في كامل اُتساع مجالها البصري ليس أقل ذكاء من غيره و ما توهمنا به وسائل الإعلام التي تمدح المدن و وسائلها و تزعم أن الفكر يتطور أكثر في المدينة لاختلاف مؤثراتها و تصادم تياراتها ليس صحيحا فهذا الإنسان دون غيره أشبه بشجرة تشيع الهواء النقي و الطاقة الإيجابية، طاقة مَحبة الطبيعة و السلام مع الكون.
    لقد صارت المدنية الحديثة تصنع سلالات بشرية معلبة تأكل نفس الطعام و تشاهد ذات البرامج رغم ما يبدو من اُختلاف نسبي بين البضائع الفكرية و التجارية إلا أن حرية الاختيار محدودة بـِكمّ الخيارات المقدمة و ليست حرية مطلقة.
    و لا أدعو بهذا الكلام إلى العودة إلى الطبيعة و نبذ المدنية و لكن لا بد من المراوحة بين الإثنين و تأمل الذات من حين لآخر فأمراض المدنية و تشوهاتها لا تخفى على أحد و الإغتراب في الآلة و في الأنظمة الإجتماعية و نظام العمل ولـّد غربة الإنسان عن نفسه واُغترابَه في وسائل تعبير لا تُشبه مما نتج عنه صراع الإنسان مع ذاته و تآكله جسديا في شكل سرطانات و أمراض نفسية لا حدّ لها مما جعله يتقوقع في ذاتيته و لا يهتم بأخيه و جاره فضلا عن إثنيات أخرى و أمم لا تمتّ إليه بصِلة.
    إن الكونية في بُعدها المدني تظل مسؤولية ذات شِق وجودي و آخر مادي إنها تعني الإضطلاع بوجودنا كبشر مسؤولين عن قيم إنسانية أساسية مثل محاربة الظلم و الفساد و الإعتراف للآخر بنفس الحق في الحياة و الكرامة و اُحترام رأيه و المدافعة عنه حتى عند الإختلاف معه، إنها الإرتفاع عن مصالح ذاتية مادية للحد من الخلل في توزيع الثروات في العالم و اُعترافٌ لصاحب الأرض (فلسطين) بِحقـّه مقابل الخطاب الإستعماري الذي يلتهم كل شيء و يشرّع الظلم بغايات موهومة مثل جلب الديمقراطية للعالم الثالث و كأن الديمقراطية مجرد مظلة تحمينا من المطر. أليست الأقليات المسحوقة في العالم و في الدولة الواحدة هي التي تصنع الفن الجميل و البصمة الإنسانية و الفكرة الراقية؟ أليس السجين في سجنه أكثر حرية من السجين الذي لا يعلم حتى أنه سجين و لا يجتهد للخروج إلى النور و تحطيم أغلال البهرج و الأنانية و احتقار من هو "أضعف" منه؟ و إذا كانت الكونية التي يقدمها الإعلام تعني "فوبيا" الآخر و السعي إلى اُمتصاص هويته و التحكم بعقله و إذا كانت الكونية تعني الهوية المائية و الذوبان في الآخر فبـِئسَ الخَلَفُ نحن للبشرية و لن نجني من إدارة ظهورنا لما أنجزه أسلافنا إلا أن ننسى مِشيَتَنا و نقلد "المِشيَة الكونية".

    كوثر خليل

  2. #2
    المشرف العام
    الصورة الرمزية د.ليلى ديبي
    الحالة : د.ليلى ديبي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 1620
    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    الدولة : في قارورة دواء
    العمل : صيدلانية
    المشاركات : 26,549
    التقييم : 10

    رد: الإنسان الكوني// كوثر خليل

    مقال جدا جميل يبين مدى علاقة الانسان بالكون الذي سخره الله له

    اشكرك أ. كوثر .. ليتنا ندرك حقيقة الكون فعلاً

  3. #3
    كاتبة
    الحالة : كوثر خليل غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 6884
    تاريخ التسجيل : Apr 2010
    المشاركات : 197
    التقييم : 10

    رد: الإنسان الكوني// كوثر خليل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د.ليلى ديبي مشاهدة المشاركة
    مقال جدا جميل يبين مدى علاقة الانسان بالكون الذي سخره الله له

    اشكرك أ. كوثر .. ليتنا ندرك حقيقة الكون فعلاً
    عزيزتي ليلى
    كلما تنفسنا المحبة و الجمال اقتربنا من حقيقة الكون و كنا جزءا منه
    دمت بكل خير

  4. #4
    رفيق سفر
    الصورة الرمزية حازم الغول
    الحالة : حازم الغول غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 7164
    تاريخ التسجيل : Jul 2010
    الدولة : فلسطين
    المشاركات : 745
    التقييم : 10

    رد: الإنسان الكوني// كوثر خليل

    صحيح ان الانسان توصل الى كل ما ارادة الله له ان يتوصل اليه في قولة تعالى ( وعلم الانسان ما لم يعلم ) ..
    ولكن الانسان ايضا ظالم لنفسه في قولة تعالى ( انا عرضنا الامانة على السموات والارض والجبال فأبيين ان يحملنها واشفقن منها وحملها الانسان انه كان ظلوما جهولا ) .


    اين علم الانسان هذا والتقدم البشري في الفتك بحياة الانسان والتدمير والتشريد .. اي علم هذا الذي توصل من خلاله الانسان الى امور كثيرة واكثر التطورات والبحث العلمي ضد نفسه سواء كان في طبقة الاوزون و الاحتباس الحراري للارض والتلوث البيئي بشكل كامل ..

    من المضحك بان الحشرات تحافظ وتحفظ الجينات الوراثية لنسلها وعلى سبيل المثال النحل له ملايين السنين .
    لا لم تكن حكومتنا مثل كل الحكومات
    فزت من نومها شاهرة سيفها
    وعلى صدرها الاوسمه
    طعنتنا
    ويشهد الاله انها
    مثل البقية مستزلمة .!!!

    من مواضيع حازم الغول :


  5. #5
    كاتبة
    الحالة : كوثر خليل غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 6884
    تاريخ التسجيل : Apr 2010
    المشاركات : 197
    التقييم : 10

    رد: الإنسان الكوني// كوثر خليل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حازم الغول مشاهدة المشاركة
    صحيح ان الانسان توصل الى كل ما ارادة الله له ان يتوصل اليه في قولة تعالى ( وعلم الانسان ما لم يعلم ) ..
    ولكن الانسان ايضا ظالم لنفسه في قولة تعالى ( انا عرضنا الامانة على السموات والارض والجبال فأبيين ان يحملنها واشفقن منها وحملها الانسان انه كان ظلوما جهولا ) .


    اين علم الانسان هذا والتقدم البشري في الفتك بحياة الانسان والتدمير والتشريد .. اي علم هذا الذي توصل من خلاله الانسان الى امور كثيرة واكثر التطورات والبحث العلمي ضد نفسه سواء كان في طبقة الاوزون و الاحتباس الحراري للارض والتلوث البيئي بشكل كامل ..

    من المضحك بان الحشرات تحافظ وتحفظ الجينات الوراثية لنسلها وعلى سبيل المثال النحل له ملايين السنين .
    الأستاذ حازم الغول
    شكرا لمشاركتك القيمة..يظل الانسان كائن المتناقظات فكما وصلنا في عصرنا منتهى العلم و التقنيات و أجمد أبعاد الروح و الأفكار يظل الشر موجودا و لا يمكن العيش دون هذين القطبين.

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •